بالصور‭ .. ‬جمعية‭ ‬نهر‭ ‬الخير‭ ‬باخناواي‭ ‬تعقد‭ ‬مجلسها‭ ‬الثاني‭ ‬من‭ ‬مجالس‭ ‬المحبة‭ ‬المحمدية‭ ‬

الخميس : 16 - ديسمبر - 2021 | 6:41 مساء
بالصور‭ .. ‬جمعية‭ ‬نهر‭ ‬الخير‭  ‬باخناواي‭ ‬تعقد‭ ‬مجلسها‭ ‬الثاني‭  ‬من‭ ‬مجالس‭ ‬المحبة‭ ‬المحمدية‭ ‬
كتب :: محمود عدلي

 

عقدت‭ ‬جمعية‭ ‬نهر‭ ‬الخير‭ ‬لتنمية‭ ‬المجتمع‭  ‬باخناواي‭  ‬التابعة‭ ‬لمركز‭ ‬طنطا‭ ‬محافظة‭ ‬الغربية‭  ‬،‭ ‬برئاسة‭ ‬الشيخ‭ ‬عدلي‭ ‬محمود‭ ‬هيكل‭ ‬نائب‭ ‬السادة‭ ‬الرفاعية‭  ‬ورئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الادارة‭ ‬،‭ ‬مجلسها‭ ‬الثاني‭ ‬من‭ ‬مجالس‭ ‬المحبة‭ ‬المحمدية‭  ‬والتي‭ ‬حاضر‭ ‬فيه‭  ‬الدكتور‭ ‬محمد‭ ‬البيومي‭ ‬عوض‭ ‬والداعية‭ ‬الاسلامية‭ ‬الدكتورة‭ ‬نشوي‭ ‬محمود‭ ‬عاشور‭ ‬،‭  ‬والذي‭ ‬شرح‭ ‬فى‭ ‬المجلس‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬‮«‬مجالس‭ ‬المحبة‭ ‬المحمدية‮»‬‭  ‬عن‭ ‬‮«‬الإمام‭ ‬الترمذى‭ :‬وكتابه‭ ‬الشمائل‭ ‬المحمدية‮»‬‭  ‬ويعتبر‭ ‬من‭ ‬أشهر‭ ‬كتب‭ ‬الشمائل‭ ‬النبوية‭ ‬لنفاسته‭ ‬العلمية‭ ‬،‭ ‬أحصى‭ ‬فؤاد‭ ‬سزكين‭ ‬فى‭ ‬‮«‬‭ ‬تاريخ‭ ‬التراث‭ ‬العربي‭ ‬‮«‬‭ ‬قرابة‭ ‬الثلاثين‭ ‬شرحا‭ ‬ومن‭ ‬أشهر‭ ‬شراحه‭: ‬‭ ‬الشيخ‭ ‬عصام‭ ‬الدين‭ ‬الاسفرايينى‭ ‬ت‭ ‬‮٩٤٣‬‭ ‬ه‍‭ ‬،‭ ‬و‭ ‬ابن‭ ‬حجر‭ ‬المكى‭ ‬الهيتمى‭ ‬ت‭ ‬‮٩٧٣‬‭ ‬ه‍‭ ‬‭ ‬،‭ ‬وعبدالرءوف‭ ‬المناوى‭ ‬المناوى‭ ‬ت‭ ‬‮١٠٣١‬‭ ‬ه‍‭ ‬،‭ ‬نور‭ ‬الدين‭ ‬على‭ ‬القارى‭ ‬ت‭ ‬‮١٠١٦‬‭ ‬ه‍‭ ‬‭ ‬،الشيخ‭ ‬إبراهيم‭ ‬الباجورى‭ ‬ت‭ ‬‮١٢٧٧‬‭ ‬ه‍‭ ‬

 

ويقول‭ ‬الإمام‭ ‬العلامة‭ ‬المناوى‭ ‬فى‭ ‬مقدمة‭ ‬كتابه‭ ‬‮«‬‭ ‬كتاب‭ ‬الشمائل‭ ‬لعلم‭ ‬الرواية‭ ‬وعالم‭ ‬الدراية‭ ‬‮«‬‭ ‬الإمام‭ ‬الترمذي‭ ‬جعل‭ ‬الله‭ ‬قبره‭ ‬روضة‭ ‬عرفها‭ ‬أطيب‭ ‬من‭ ‬المسك‭ ‬الشذى‭ ‬،‭ ‬كتاب‭ ‬وحيد‭ ‬فى‭ ‬بابه‭ ‬،‭ ‬فريد‭ ‬فى‭ ‬ترتيبه‭ ‬واستيعابه‭ ‬،‭ ‬لم‭ ‬يأت‭ ‬له‭ ‬أحد‭ ‬بمماثل‭ ‬ولابمشابه‭ ‬حتى‭ ‬عد‭ ‬ذلك‭ ‬الكتاب‭ ‬من‭ ‬المواهب‭ ‬،‭ ‬وطار‭ ‬فى‭ ‬المشارق‭ ‬والمغارب‭.‬

ومن‭ ‬شراحه‭ ‬الشيخ‭ ‬عبدالله‭ ‬بن‭ ‬حجازى‭ ‬الشرقاوى‭ ‬ت‭ ‬‮١٢٢٧‬‭ ‬ه‍‭  ‬شيخ‭ ‬الأزهر‭ ‬الشريف‭ ‬وعقد‭ ‬له‭ ‬حلقة‭ ‬إقراء‭  ‬تجاه‭ ‬البيت‭ ‬العتيق‭.‬

وكم‭ ‬من‭ ‬حلقة‭ ‬درس‭ ‬للشمائل‭ ‬فى‭ ‬رحاب‭ ‬الأزهر‭ ‬المعمور‭ ‬الشريف‭.‬

والإمام‭ ‬الحافظ‭ ‬أبى‭ ‬عيسى‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬بن‭ ‬عيسى‭ ‬بن‭ ‬سورة‭ ‬الترمذى‭ ‬الحافظ‭ ‬المشهور‭ ‬أحد‭ ‬أئمة‭ ‬الدين‭ ‬ولد‭ ‬سنة‭ ‬‮٢١٠‬‭ ‬ه‍‭ ‬وتوفى‭ ‬‮٢٧٩‬‭ ‬ه‍‭ ‬

تتلمذ‭ ‬على‭ ‬يد‭ ‬الإمام‭ ‬البخارى‭ ‬وسمع‭ ‬منه‭ ‬،‭ ‬وكان‭ ‬يضرب‭ ‬به‭ ‬المثل‭ ‬في‭ ‬الحفظ‭  ‬،‭ ‬يسمع‭ ‬أربعين‭ ‬حديثاً‭ ‬فيعيدها‭ ‬لوقته‭ ‬مايخطىء‭ ‬فى‭ ‬حرف‭.‬

قال‭ ‬الحاكم‭ : ‬سمعت‭ ‬عمر‭ ‬بن‭ ‬علك‭ ‬يقول‭ : ‬مات‭ ‬البخارى‭ ‬فلم‭ ‬يخلف‭ ‬بخراسان‭ ‬مثل‭ ‬أبى‭ ‬عيسى‭ ‬فى‭ ‬العلم‭ ‬والحفظ‭ ‬والورع‭ ‬والزهد‭.‬

بكى‭ ‬حتى‭ ‬عمى‭ ‬،‭ ‬وبقى‭ ‬ضريرا‭ ‬سنين‭.‬

صنف‭ ‬جامعه‭ ‬‮«‬‭ ‬سنن‭ ‬الترمذى‭ ‬‮«‬‭ ‬الجامع‭ ‬المختصر‭ ‬من‭ ‬السنن‭ ‬عن‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬،‭ ‬ومعرفة‭ ‬الصحيح‭ ‬والمعلول‭  ‬وماعليه‭ ‬العلم‭ ‬،‭ ‬اشتمل‭ ‬على‭ ‬نحو‭ ‬‮٤٠٠٠‬‭ ‬حديث‭ . . ‬قال‭ ‬عن‭ ‬كتابه‭ ‬السنن‭ ‬‮«‬‭ ‬ومن‭ ‬كان‭ ‬هذا‭ ‬الكتاب‭ ‬فى‭ ‬بيته‭ ‬فكأنما‭ ‬فى‭ ‬بيته‭ ‬نبى‭ ‬يتكلم‭ ‬‭ ‬‮«‬مجلسا‭ ‬حديثيا‭ ‬لقراءة‭ ‬كتابه‭ ‬‮«‬البلدانيات‮»‬‭ ‬وهو‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬أربعين‭ ‬حديثا‭ ‬عن‭ ‬أربعين‭ ‬شيخا‭ ‬من‭ ‬أربعين‭ ‬بلدا‭ ‬سافر‭ ‬إليها‭ ‬ودخلها‭.‬

‭ ‬يأتي‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬مجالس‭ ‬الشمائل‭ ‬المحمدية‭ ‬والخصائل‭ ‬المصطفوية‭ ‬،‭ ‬وفي‭ ‬حضور‭ ‬عددكبير‭ ‬من‭ ‬طلاب‭ ‬العلم‭  ‬وأهالي‭ ‬القرية‭ ‬والقري‭ ‬المجاورة‭ ‬من‭ ‬الآباء‭ ‬والأمهات‭ ‬والشباب‭ ‬والأطفال‭ ‬‭.‬

بدأ‭ ‬المجلس‭ ‬بعد‭ ‬صلاة‭ ‬العشاء‭  ‬بقراءة‭ ‬آيات‭ ‬من‭ ‬الذكر‭ ‬الحكيم‭ ‬للقارئ‭ ‬‭ ‬الشيخ‭  ‬أحمد‭ ‬فرج‭  ‬‭  ‬وأعقبه‭ ‬قراءة‭ ‬الدكتور‭ ‬البيومي‭ ‬محمد‭ ‬عوض‭ ‬لكتاب‭ ‬الشمائل‭ ‬مُعلقًا‭ ‬عليها‭ ‬وشارحا‭ ‬لها،‭ ‬،‭ ‬وكذلك‭ ‬تم‭ ‬إلقاء‭ ‬بعض‭ ‬القصائد‭ ‬والإنشاد‭ ‬والمديح‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬عادة‭ ‬المحدثين‭ ‬القدماء‭ ‬في‭ ‬عقدهم‭ ‬للمجالس‭ ‬المحبة‭ ‬لمحمدية‭ ‬للشيخ‭ ‬عبدالله‭ ‬أحمد‭ ‬عوض‭ .‬

 

وأكد‭ ‬الدكتور‭ ‬البيومي‭ ‬عوض‭  ‬على‭ ‬حب‭ ‬الوطن‭ ‬والأحاديث‭ ‬النبوية‭ ‬التي‭ ‬وردت‭ ‬في‭ ‬الوصية‭ ‬بأهل‭ ‬مصر‭ ‬خيرا،‭ ‬داعياً‭ ‬الله‭ ‬عز‭ ‬وجل‭ ‬لمصر‭ ‬أن‭ ‬يديم‭ ‬عليها‭ ‬الأمن‭ ‬و‭ ‬الأمان‭ ‬وأن‭ ‬يجعلها‭ ‬أعز‭ ‬الامم‭ ‬والأوطان‭.‬

 

ومن‭ ‬ناحية‭ ‬اخري‭ ‬ردت‭ ‬الدكتورة‭ ‬نشوي‭ ‬عاشور‭ ‬الداعية‭ ‬الاسلامية‭  ‬علي‭ ‬فتاوى‭ ‬بعض‭ ‬النساء‭ ‬واستفساراتهم‭  ‬عن‭ ‬انتشار‭ ‬نسبة‭ ‬الطلاق‭  ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الاسئلة‭ ‬التي‭ ‬تقدمت‭ ‬بها‭ ‬النساء‭ ‬التي‭ ‬حضرنن‭ ‬المجلس‭ ‬بجانبهم‭  ‬الخاص‭!!‬

 

وقال‭ ‬الشيخ‭ ‬مصطفي‭ ‬الاقرع‭  ‬بأن‭  ‬قد‭ ‬خصص‭ ‬المجلس‭ ‬الأول‭ ‬للحديث‭ ‬عن‭ ‬بعض‭ ‬شمائله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬فقد‭ ‬اهتم‭ ‬العلماء‭ ‬ـ‭ ‬قديما‭ ‬وحديثا‭ ‬ـ‭ ‬بسيرة‭ ‬النبي‭ ‬ـ‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬ـ‭ ‬لأنه‭ ‬بهديه‭ ‬ـ‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬ـ‭ ‬تستقيم‭ ‬الحياة‭ ‬،‭ ‬ويتضح‭ ‬الطريق‭ ‬،‭ ‬فقد‭ ‬قال‭ ‬الله‭ ‬ـ‭ ‬عز‭ ‬وجل‭ ‬ـ‭ : { ‬لَقَدْ‭ ‬كَانَ‭ ‬لَكُمْ‭ ‬فِي‭ ‬رَسُولِ‭ ‬اللَّهِ‭ ‬أُسْوَةٌ‭ ‬حَسَنَةٌ‭ ‬لِمَنْ‭ ‬كَانَ‭ ‬يَرْجُو‭ ‬اللَّهَ‭ ‬وَالْيَوْمَ‭ ‬الْآخِرَ‭ ‬وَذَكَرَ‭ ‬اللَّهَ‭ ‬كَثِيراً‭ }(‬الأحزاب‭:‬21‭) ..‬

 

ومن‭ ‬أسباب‭ ‬الاهتمام‭ ‬بدراسة‭ ‬السيرة‭ ‬النبوية‭ :‬

‭ ‬تقوية‭ ‬الإيمان‭ ‬واليقين‭ ‬في‭ ‬قلوب‭ ‬المسلمين‭ ‬،‭ ‬وأنه‭ ‬مهما‭ ‬تكالبت‭ ‬عليهم‭ ‬الأمور‭ ‬،‭ ‬ومهما‭ ‬قوي‭ ‬الشيطان‭ ‬وجنده‭ ‬فإن‭ ‬لهم‭ ‬في‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬ـ‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬ـ‭ ‬أسوة‭ ‬حسنة‭ ‬وإن‭ ‬لهم‭ ‬في‭ ‬الصحابة‭ ‬الكرام‭ ‬المثل‭ ‬العملي‭ ‬

 

كما‭ ‬أن‭ ‬السيرة‭ ‬النبوية‭ ‬تفيد‭ ‬الوقوف‭ ‬على‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬الأحكام‭ ‬الفقهية‭ ‬،‭ ‬وتوضح‭ ‬للمسلم‭ ‬حياة‭ ‬الرسول‭ - ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ -‬،‭ ‬بدقائقها‭ ‬وتفاصيلها‭ ‬،‭ ‬منذ‭ ‬ولادته‭ ‬وحتى‭ ‬انتقاله‭ ‬،‭ ‬مرورا‭ ‬بطفولته‭ ‬وشبابه‭ ‬ودعوته‭ ‬،‭ ‬وجهاده‭ ‬وصبره‭ ‬وانتصاره‭ ‬على‭ ‬عدوه‭ ‬،‭ ‬وتظهر‭ ‬بوضوح‭ ‬أنه‭ ‬كان‭ ‬زوجًا‭ ‬وأبًا‭ ‬،‭ ‬وقائدًا‭ ‬ومحاربًا‭ ‬،‭ ‬ومربيًا‭ ‬وداعية‭ ‬،‭ ‬وزاهدًا‭ ‬وقاضيًا‭ ‬،‭ ‬وعلى‭ ‬هذا‭ ‬فكل‭ ‬مسلم‭ ‬يجد‭ ‬بغيته‭ ‬فيها‭ ..‬

 

فالداعية‭ ‬يجد‭ ‬له‭ ‬في‭ ‬سيرة‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ - ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ - ‬أساليب‭ ‬الدعوة‭ ‬ومراحلها‭ ‬،‭ ‬ويتعرف‭ ‬على‭ ‬الوسائل‭ ‬المناسبة‭ ‬لكل‭ ‬مرحلة‭ ‬منها‭ ‬،‭ ‬ويستشعر‭ ‬الجهد‭ ‬العظيم‭ ‬الذي‭ ‬بذله‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ - ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ - ‬من‭ ‬أجل‭ ‬إعلاء‭ ‬كلمة‭ ‬الله‭ ‬،‭ ‬وكيفية‭ ‬التصرف‭ ‬أمام‭ ‬العوائق‭ ‬والعقبات‭ ‬،‭ ‬وما‭ ‬هو‭ ‬الموقف‭ ‬الصحيح‭ ‬أمام‭ ‬الشدائد‭ ‬والفتن‭ ..‬

 

ويجد‭ ‬المربي‭ ‬في‭ ‬سيرته‭ ‬ـ‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬ـ‭ ‬دروسًا‭ ‬نبوية‭ ‬في‭ ‬التربية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬مواقفه‭ ‬مع‭ ‬أصحابه‭ ‬الذين‭ ‬رباهم‭ ‬،‭ ‬فأخرج‭ ‬منهم‭ ‬جيلاً‭ ‬قرآنيًا‭ ‬فريدًا‭ ‬،‭ ‬وكوَّن‭ ‬منهم‭ ‬أمة‭ ‬هي‭ ‬خير‭ ‬أمة‭ ‬أخرجت‭ ‬للناس‭ ‬،‭ ‬وأقام‭ ‬بهم‭ ‬دولة‭ ‬نشرت‭ ‬العدل‭ ‬في‭ ‬مشارق‭ ‬الأرض‭ ‬ومغاربها‭ ..‬

لذا‭ ‬نشرف‭ ‬بهذا‭ ‬العمل‭ ‬خدمة‭ ‬للجمال‭ ‬المحمدى‭ ‬الشريف‭ ‬ونشرا‭ ‬لأنواره‭ ‬الزكية‭ ‬فى‭ ‬الوجود‭ ‬ونعلن‭ ‬قريبا‭ ‬موعد‭ ‬المجلس‭ ‬الثالث‭ ‬بمقر‭ ‬الجمعية‭ .‬

كما‭ ‬يسعدنا‭ ‬تشريفكم‭ ‬بهذه‭ ‬المجالس‭ ‬المباركة‭ ‬مع‭ ‬حضرة‭ ‬النبى‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬وأصحابه‭ ‬وصفوة‭ ‬هذه‭ ‬الأمة‭.‬

 

واختتم‭ ‬المجلس‭ ‬بنصائح‭ ‬غالية‭ ‬للطلاب‭ ‬بالحرص‭ ‬على‭ ‬التعلم‭ ‬الذي‭ ‬من‭ ‬خلاله‭ ‬تُصنع‭ ‬الحضارات‭ ‬وتبنى‭ ‬الأوطان‭ ‬ويعم‭ ‬الاستقرار‭ ‬والأمان‭ ‬في‭ ‬المجتمعات‭.‬

صوره ارشيفيه

صوره ارشيفيه

صوره ارشيفيه

صوره ارشيفيه

صوره ارشيفيه

صوره ارشيفيه

صوره ارشيفيه

صوره ارشيفيه

صوره ارشيفيه

صوره ارشيفيه


التعليقات

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على بوابة اخبار التعليم ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق


مرتضى ابو عقيل - رئيس التحرير
آخر افتكاسات التعليم العالى