بين العلم والعقل

الأربعاء : 13 - نوفمبر - 2019 | 8:20 صباحا
بين العلم والعقل
كتب :: الكاتبة جيهان طلعت

بين العلم والعقل مساحة مهمة جدا يلتقيان عندها ولا يستطيع أن يدعٍى واحد منهما أنه صاحب الانجاز فيها والفضل له وحده . تلك المساحة شديدة الأهمية ، والتى تمتد آثارها وتفرض نتائجها على كل نواحى المجتمع بأسره ثم على أمان ورقى وتقدم الدولة ، هى المساحة التوعوية التى يتم فيها بناء حصون الوعى . فى تلك المساحة تتحدد مسؤولية العلماء والمثقفين ويكون على كل منهما أن يضع لبنة تلو اللبنة ليكتمل البناء العظيم ( الوعى ) .

بناء الوعى وأعظم به من بناء هو مسؤولية مجتمعية تتشارك فيها كل مؤسسات الدولة فالأسرة مسؤولة عن توعية الأبناء والمدرسة مسؤولة والاعلام مسؤول والجامعات مسؤولة والمنابر فى المساجد والكنائس كلاهنا مسؤول . مَنْ يتخاذل عن الحضور عند تلك المساحة ويتخاذل عن تحمل المسؤولية أو يبعث برسائل سلبية فنه يساهم فى هدم هذا البيت وهذا البناء العظيم ( الوعي ) .

مَنْ يتخاذل عن تحنل المسؤولية من أى من تلك المؤسسات لا يمكن ان نوجه له العبارة الشهيرة ( لا يلومن الا نفسه ) , لأن التخاذل ونتائجه السلبية ستؤثر على انجازات الاخرين . فعلى سبيل المثال ان تخاذل الاعلام عن بث الرسالة التوعوية السليمة فكأنه أمسك بمعول هدم لما قد تنجزه المؤسسات الاخرى : جامعات / مدارس/ مساجد/ كنائس ...... الخ .

عند هذه المساحة الخطيرة بين العلم والعقل نقف فى المقالات القادمة ان شاء الله عند مسؤولية الاعلام بأنواعه والجامعات ( حكومية أو خاصة ) والمساجد والكنائس وكل المؤسسات ومسؤولياتهم فى بناء حصون الوعى أن لنا وطنا كريما شامخا اسمه مصر يحميه خير أجناد الأرض . جيهان طلعت كبير مذيعات بالإذاعة المصرية عضو المجلس الأعلى للثقافة

 


التعليقات

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على بوابة اخبار التعليم ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق


مرتضى ابو عقيل - رئيس التحرير
آخر افتكاسات التعليم العالى