تدشين أول مشروع رعاية صحية للمعلمين والعاملين بالمعاهد القومية

الخميس : 11 - أكتوبر - 2018 | 4:16 مساء
تدشين أول مشروع رعاية صحية للمعلمين والعاملين بالمعاهد القومية
كتب :: علاء عاشور

 

دشنت مدرسة حدائق المعادي القومية أول مشروع صحي متكامل للمعلمين والإداريين والعاملين بالمدرسة وأسرهم بالتعاون مع شركة""Life Style للرعاية الطبية والخدمات الصحية.

وأشاد "محمد الشيمي" رئيس المعاهد القومية بالمشروع الصحي لمدرسة حدائق المعادي مؤكداً على تعميم هذا المشروع على كافة مدارس المعاهد القومية في المستقبل القريب.

وقال "هاني يحيى صديق" رئيس مجلس إدارة مدرسة حدائق المعادي القومية أن الهدف من مشروع الرعاية الصحية هو الارتقاء بالحالة الاجتماعية ومساعدة المعلم والإداري والعامل بالمدرسة وتوفير مشروع صحي لتخفيف الأعباء عن الأسر من خلال توفير أعلى نسبة تخفيضات وخصومات على الكشوفات والتحاليل والأشعة.

ومن جانبها أعربت أسماء فتح الله مدير عام مدارس حدائق المعادي القومية عن سعادتها بمشروع الرعاية الطبية للمدرسة مشيدةً بمجهودات وتعاون مجلس الإدارة لتوفير بيئة صحية آمنة للمعلمين والعاملين بها بالإضافة الى رفع كفاءة البنية التحتية والاهتمام بالأنشطة والتواصل المستمر مع أولياء الأمور.

وأكد "مينا معوض" مدير عام شركة "Life Style" أن المعلمين هم فئة خاصة في المجتمع ولهم الفضل على جميع أفراده وأن التعامل مع تلك الفئة يستوجب تقديم أفضل الخدمات ولو بهامش ربح بسيط دون النظر الى قيمة المنفعة العائدة من وراء ذلك كنوع من رد الجميل والمساعدة المجتمعية.

 

وأضاف "معوض" أن الشركة تقدم الخدمة عن طريق الكارت المدفوع مقدماً والذي يتم التعامل من خلاله مع أكثر من 900 مقدم خدمة طبية في مصر في جميع التخصصات بخصومات تصل الى 60%، لافتاً الى تخفيض قيمة الكارت للمعلمين.

وقامت شركة"Life Style" بتوزيع كروت الرعاية الطبية والخدمات الصحية السنوية على المعلمين والعاملين بالمدرسة كما تم عمل تحاليل للكشف عن فيروس " "C على أن تقوم الشركة بنهاء إجراءات علاج المصابين على نفقة الدولة.

 

صوره ارشيفيه

صوره ارشيفيه

صوره ارشيفيه

صوره ارشيفيه

صوره ارشيفيه

صوره ارشيفيه

صوره ارشيفيه

صوره ارشيفيه

صوره ارشيفيه

صوره ارشيفيه


التعليقات

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على بوابة اخبار التعليم ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق


مرتضى ابو عقيل - رئيس التحرير
آخر افتكاسات التعليم العالى