افتتاح أول مدرسة دولية حكومية بالقليوبية 15 أكتوبر المقبل

الثلاثاء : 18 - سبتمبر - 2018 | 6:12 مساء
افتتاح أول مدرسة دولية حكومية بالقليوبية 15 أكتوبر المقبل
كتب :: محرر اخبار التعليم

كشف الدكتور طه عجلان وكيل وزارة التربية والتعليم بالقليوبية،  عن كافة استعدادات المحافظة لاستقبال العام الدراسى الجديد المقرر انطلاقه مطلع الأسبوع المقبل، والتى تنوعت ما بين المتابعات المستمرة على جاهزية المدارس لاستقبال الطلاب أو تدريب المعلمين أنفسهم على النظام التعليمى الجديد، كما استعرض موقف الكتب وتوصيل الإنترنت للمدارس، كما تطرق إلى الجهود المتواصلة لسد عجز المعلمين ببعض الوحدات. سيكون عام دراسى منضبط.

 فى البداية أكد الدكتور طه عجلان وكيل وزارة التربية والتعليم بالقليوبية، أنه تم تشكيل قوافل متابعات للتأكد من جاهزية المدارس على مستوى المحافظة من موقف الكتب والصيانة والنظافة ودهان البوابات وتوحيدها بالعلم المصرى ووضع العلم فى مكان واضح وتجهيز المعامل والفصول الدراسية والإنتهاء من إعداد وكتابة الجداول. 

وأضاف "عجلان" فى تصريحات لـ "اليوم السابع"، أنه نسبة استلام الكتب بالمدارس 100% باختلاف المراحل التعليمية، كما  بلغت نسبة توصيل الإنترنت المجانى فائق السرعة للمدارس إلى 100% بالتنسيق مع الوحدات المحلية بالمدن على مستوى المحافظة، وجارى عمل اللازم لتوصيله داخل المدارس حتى يتسنى للطلاب استخدام أجهزة التابلت.

وأشار "عجلان" أنه بالنسبة لمواجهة كثافة الفصول التعليمية بالمحافظة تم معالجة هذه المشكلة من خلال الموافقة على دخول 29 مدرسة ما بين إنشاء جديد وتوسعة وإحلال كلى للخدمة خلال العام الدراسى الجديد، مشيرا إلى أنه تم تجهيز مجمع يضم أكثر من مدرسة ومنها مدرسة تجريبية ومدرسة يابانية ومدرسة فكرية وتم تجهيز هذه المدارس بكل التجهيزات اللازمة لاستقبال الطلاب بالعام الدراسى الجديد.

وتابع وكيل وزارة التعليم بالقليوبية، أنه سيتم افتتاح مدرسة دولية بمدينة العبور فى 15 أكتوبر المقبل، وهى أول مدرسة دولية حكومية بالقليوبية بتكاليف دراسية 15 ألف جنيه للعام الواحد، إلى جانب دول مدرستين متفوقين بنظام "stem" ويابانية بمدينة العبور، لتضع تلك المدارس المحافظة على خريطة الدولة من جديد وتستعيد مكانها الطبيعى بين باقى المحافظات.

وأوضح، أنه تم العمل على حل أزمة الانتداب للمعلمين والمعلمات بالمحافظة، حيث تسلمت المديرية كافة التظلمات منهم  وتشكيل لجنة لدراستها، مشيرا إلى أنه تم وضع عدة حلول للقضاء على تلك الأزمة منها توفير اتوبيسات لنقل المعلمين من أماكن الإقامة بشرط وضع مكان محدد للتجمع حتى مكان الانتداب بشكل يومي، إلى جانب تعديل الجداول الخاصة بالمعلمات من خلال عدم وضعهن بالجداول فى الحصة الأولى أو الأخيرة.

واستطرد "عجلان"، أن ظهور أزمة نقص المعلمين بالمحافظة جاءت نتيجة خروج الكثير من المعلمين على المعاش فى حين تم غلق باب التعيينات منذ 2011 حتى الآن، مشيرا إلى أنه خرج 1486 معلم ومعلمة للمعاش فى عام 2016/2017، كما خرج 1938 معلم ومعلمة للمعاش فى عام 2017/20018، وهذا العام تقدم 150 للمعاش المبكر ليصل إجمالى خروج المعاش خلال عامين فقط 3500 معلم ومعلمة.

وقال، إنه جارى تطبيق القرار الوزارى 202 لعام 2013 فى التخصصات لجميع المراحل التعليمية وخاصة التخصصات التى بها عجز وانهاء ندب المعلمين الزيادة فورا، مشيرا إلى أنه من يتقاعس عن تنفيذ القرار يتم إحالته للمسائلة القانونية، موضحا "المديرية نفذت القرار الوزارى بنجاح ولا مكان للتقاعس فى التنفيذ".

وأشار وكيل تعليم القليوبية، إلى أنه تم تدريب معلمات وموجهات رياض الأطفال ومعلمى الصفوف الأولى خلال الفترة من 14/8 حتى 28/8 بواقع 82 قاعة تدريب، كما تم إعداد مدربين لتدريب مدربى الصف الأول الثانوى على استخدام التكنولوجيا على برنامج  دمج التكنولوجيا فى التعليم واليات نظام التقويم  التراكمى فى المرحلة الثانوية لتأهيل المعلمين على نظام التعليم الجديد، مشيرا إلى أنه جار الآن تدريب معلمى الصف الثانى والثالث الإبتدائى على برنامج تنمية مهارات اللغة العربية والرياضيات.

ووجه وكيل تعليم القليوبية رسالة إلى المعلمين واولياء الأمور قبل بدء العام الدراسى الجديد، بالتضامن والوقوف يد واحدة من أجل نهضة الوطن لأن هذا العام هو عام التعليم، كما وجه رسالة للطلاب "عليكم بالجد والاجتهاد من أجلكم ومن اجل مصرنا لرفع راية الوطن خفاقة، وأتمنى تحقيق افضل مما حققه طلاب المحافظة العام الماضي، واحتلال المرتبة الأولى ضمن قائمة الأوائل بكافة المارحل على الجمهورية".

واختتم وكيل تعليم القليوبية حديثه، أنه فى إطار الحرص على سير العملية التعليمية بشكل آمن وفعال ومنضبط تم محاطبة مديرية الصحة تأكيدا على توفير الزائرة الصحية بجميع المدارس وتزويدها بالإسعافات الأولية وتسيير القوافل الطبية خلال العام الدراسي، كما تم التوجيه بحظر تحصيل اية مبالغ مالية أو اشياء عينية من أولياء الأمور تحت مسمى تبرعات للمدرسة وعدم ربطها بتحويل أو قبول الطلاب، كما تم تشكيل لجان بالإدارات التعليمية لمراجعة الأمن والسلامة بكافة المدارس وإزالة المخلفات والتجمعات الغير مرغوب فيها وإزالة الباعة الجائلين من أمام المدارس، كما تم بدء تطبيق نظام البصمة فى الحضور والإنصراف بديوان المديرية بهدف ضبط حركة العمل وجارى تطبيق تلك الألية بالإدارات التعليمية لتعميمها بالمدارس، واخيرا التنبيه بعمل قاعدة بيانات لمديرى ووكلاء المدارس لسهولة التواصل معهم.


التعليقات

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على بوابة اخبار التعليم ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق


مرتضى ابو عقيل - رئيس التحرير
آخر افتكاسات التعليم العالى