اللقطة الواحدة تفتتح معرضها الثالث والثلاثين في تمام السابعة من مساء يوم الأحد

السبت : 23 - يونيو - 2018 | 12:19 صباحا
اللقطة الواحدة تفتتح معرضها الثالث والثلاثين في تمام السابعة من مساء يوم الأحد
كتب :: محرر اخبار التعليم

يقوم فنانو اللقطة الواحدة بافتتاح معرضهم الثالث والثلاثين في تمام السابعة من مساء يوم الأحد الموافق 24 يونيو 2018 بعنوان "أنوبيس" ، وذلك بقاعة إبداع بالزمالك 23ب ش إسماعيل محمد ، أمام كلية التربية الفنية..
يضم المعرض 88 عملا قام بتنفيذها 42 فنانا..حيث قاموا بزيارة المتحف المصري بالتحرير في مجموعات لعمل رسوم سريعة مبدئية ، ثم انتقلوا إلى أماكن أخرى لإعادة صياغة تلك الرسوم برؤى خاصة بكل منهم وباستخدام أدواتهم التي تنوعت بين الألوان الزيتية والمائية والباستيل والأحبار والطباعة والكولاج والجواش غيرها من التقنيات التي تعود فنانو اللقطة الواحدة على استخدامها بشكل يتنوع من أحد إلى آخر..
المعرض يستمر بإذن الله حتى 19 يوليو 2018 ، ويتخلله بعض الفاعليات الثقافية والفنية كالندوات والأمسيات الموسيقية..
وقاعة إبداع تفتح أبوابها يوميا من 10ص إلى 10م عدا الجمعة 

وعن المعرض 

"أنوبيس" يقود "اللقطة" في رحلة استكشاف الذات.

د. ياسر منجي.

استكمال..
"..وقد انبرى فنانو "اللقطة الواحدة" لخوض ذاك الاختبار، ومواجهة هذا التحدي، على مستوياتٍ متعددة؛ فعلى مستوى الخامات والتقنيات والوسائط، نلحظ في هذه التجربة تنويعاً جديراً بالتأمل؛ وذاك إذ نرى ظاهرة الجمع بين وسيطَين أو أكثر، وكذلك الجمع بين خامتين أو أكثر. 
كذلك تَستَلفِتُنا في تجربة "اللقطة الواحدة" الراهنة نزوع بعض فناني المجموعة للتفاعل في أعمال مشتركة، بدت فيها حيوية الحوار بين رؤيتين وأداءَين.
وعلى مستوى الصياغة والأسلوب، حَفَلَت تجربة "أنوبيس" بتنويعاتٍ ملحوظة، نلمِسُها في غلبة الحِس التعبيري على بعض الأساليب، والفطرية Naive في أخرى، كما نلمح البنائية، وامتزاج التعبير اللوني بالتلقائية، وجرأة التجريبية Experimental، وتزاوُج براءة التلقائية بالإحكام البنائي، والحس الرومانتيكي، وجرأة الإشراق في العتمة، وفي جسارة اقتحام الوسيط واختزاله.
على هذا النَسَق الحيوي، أثبت "أنوب" أنه لا يزال ذلك الحارس الأمين على سراديب القوى الحيوية، والدليل الأمين نحو سُبُل إشراق شمس الإبداع. 
وعلى نَسَقٍ مُوازٍ، مِن دأب التجريب وجسارة الاختيار، أثبت فنانو "اللقطة الواحدة" أنهم أكفاء للاختبار، وأنداد للتحدي، وأن تجربة "أنوبيس" كانت تتجاوز فكرة المعرض التقليدي، إلى مستوى إعادة البحث في جذور الهوية ببصيرةٍ نافذة، لا تُسقِطُ من اعتباراتها أنها وليدة العصر.


التعليقات

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على بوابة اخبار التعليم ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق



مرتضى ابو عقيل - رئيس التحرير
آخر افتكاسات التعليم العالى