وزير الأوقاف يوبخ باحث ماجستير بجامعة الزقازيق

الاثنين : 16 - أبريل - 2018 | 8:14 مساء
 وزير الأوقاف يوبخ باحث ماجستير بجامعة الزقازيق
كتب :: محرر اخبار التعليم

شهدت جامعة الزقازيق واقعة غربية من نوعها تمثلت فى اكتشاف الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، خلال مناقشته رسالة ماجستير لباحث بالمعهد الأسيوى، حول " تجديد الفكر الدينى فى الإسلام " محمد إقبال نموذجا، أخطاء فادحة تمس الدين والوطنية، مما أخرجه عن شعوره انفعل عليه وعلى الحضور ووصفه بـ"الحمار" وقال بصوت عالى: "المعاهد اللى متعرفش تشتغل تقفل أحسن" .

فتحولت مناقشة رسالة الماحستير المقدمة من باحث بالمعهد الأسيوى، يدعى وجدى عبدالقادر، تحت إشراف الدكتور صابر عبد الدايم عميد كلية اللغة العربية الأسبق والدكتورة هدى درويش عميد المعهد الأسيوى الأسبق مشرفا والدكتور غلام قمر الأزهرى مناقشا، إلى محاضرة ودرسا لقنه وزير الأوقاف للحضور من طلاب وقيادات جامعية بكيفية أصول البحث العلمى، وعدم المساس بالدين أو الوطن حتى لو عن جهل، وقال الوزير فيها " اللى ميعرفش يشتغل يقفل، فالعلم يجب أن يكون لخدمة الدين والوطن "، وذلك فى حضور اللواء خالد سعيد محافظ الشرقية، والدكتور خالد عبدالبارى رئيس الجامعة والقيادات الجامعية والأزهرية .

وبدأت المناقشة بمحاضرة طويلة من الدكتور غلام قمرى الأزهرى الباكستانى الأصل، حول من هو المفكر الإسلامى " محمد إقبال " ليفاجئ الباحث والجميع أن الرسالة ورد بها معلومات مغلوطة نقلت عن "إقبال" موضوع البحث .

وثم جاء دور الدكتور محمد مختار وزير الأوقاف والذى قال: "ثوابت الدين والبحث العلمى مش لعبة، ويجب على الدراسات العليا فى كل الجامعات أن تفوق من غيبوبتها، وفكل يوم يحصل باحثين على درجات علمية بالدكتوراه والماجستير بطريقة سلق بيض، اللى ميعرفش يشغل يقفل فالعلم لخدمة الدين والوطن"، لافتًا إلى أنه رصد 162 خطأ لغويا فى إخرج معانى بعض النقاط الهامة فى الرسالة عن سياقها وأصبحت مثالا لنشر أفكار تخدم المتطرفين، فالصياغة لا تنضبط مع موضوع الرسالة والخاتمة لا ترتقى للموضوع، فضلا عن وجود ما وصفة بـ "عك" المصادر .

 وخرج وزير الأوقاف عن شعوره وقفز من على كرسى المنصة مرددا بصوت عالى عبارات رصدت فى الرسالة اعتبرها تسوق للأفكار المتطرفة وتمس الوطنية، من بينها: "أخطر الأصنام الجديدة هى الوطن وأن إلباسه للدين بمثابة الكفن"، قائلا: "اتحدى أن يقول إقبال هذه الأفكار، التى كتبها هذا "الحمار" قاصد الباحث والذى وصفة بالجاهل الغبى، وإنه ينقل كلام مغلوط، وأن مثل هذه الأفكار الغير صحيحة تخدم التكفيريين والداوعش والإخوان مستشهدا بمقولة مرشد الإخوان الأسبق مهدى عاكف عندما ذكر مقولته الشهيرة "طظ فى مصر"، وكذلك عبارة " أنلوطنى أفضيلة وطنى عن باقى الأوطان من حقى حكم باقى الأوطان"، وعبارة أخرى "فكرة الوطن تسوق إلى الإلحاد وتقضى على الأديان السماوية"، ومما دفع الوزير بالتهديد بالانسحاب من المناقشة وإحالة الباحث لمجلس تأديب، ليحاول الدكتور صابر عبدالدايم المشرف على الرسالة تهدئته.

 وأكد مختار جمعة، بصوت عالى وبه نبرة حادة وغضب، على أن الباحث أساء لفكرة الوطنية والدين وفقا لما جاء فى صياغته للرسالة فهو يدل عن جهل منه وعدم فهم، مضيفًا: "لولا أننى متأكد أنه كتبها عن جهل وعدم معرفة لكنت أحلته لمجلس تأديب واتخذت كافة الإجراءات اللازمة ضده ليكون عبرة لغيره، ويجب على رئيس الجامعة الاستعلام عن هذا الباحث وتوجهاته " 

وأضاف وزير الأوقاف: "عندما يتصل الحديث بالقرآن الكريم أو الوطن، لا أتمالك نفسى على الإطلاق، حتى فى الحديث فى خلال أى خطبة فى المسجد وأشهد الله أننى أدفع نفسى عن البكاء، لأننى أدرك التحديات التى تواجه الوطن 

كانت اللجنة قد أوصت فى قرارها بحضور الدكتور صابر عبد الدايم، عميد كلية اللغة العربية الأسبق، والدكتور هدى درويش رئيس قسم الأديان بالمعهد الآسيوى، المشرفين والدكتور محمد مختار وزير الأوقاف، والدكتور غلام قمر الأزهرى، بتأجيل الرسالة لمدة 6 أشهر، وحيال تلافى الأخطاء تمنح له الدرجة .

من جانبه التزم الباحث وجدى عبدالقار الصمت طول 90 دقيقة مدة المناقشة وسرد الأخطاء التى وردت فى الرسالة، بينما برر الدكتور صابر عبدالدايم المشرف موقفه، بأنه وجه بوجود أخطاء لغوية، أما الدكتور هدى درويش قالت إنها راجعت الجزء الذى يخصها بالرسالة ووجهت له بعض الملاحظات .

ويشار أن هذه هى المرة الأولى للدكتور محمد مختار وزير الأوقاف زيارة جامعة الزقازيق، وحرص قبل بدء المناقشة على عقد لقاء طلابى فى ندوة بعنوان " الشباب والأمل "، وقال فيها: "يجب أن يعى الشباب حجم التحديات الخطيرة التى تُحاك بالمنطقة من حولهم والصراعات بين الدول مشيرًا إلى أننا لسنا بمعزل عما يدور وكنا المستهدف الأول ولكن بفضل الله على هذا الشعب الكريم سخر له قائدًا استطاع أن يصد كل المخاطر والمؤامرات التى تُحاك بالبلاد داخليًا وخارجيًا، ن التحديات مازالت قائمة ولم تنتهى وتتطلب منا جميعًا التكاتف والتلاحم خلف القيادة السياسية والقوات المسلحة للخروج من عُنق الزجاجة وتجاوز تلك المرحلة الصعبة فى تاريخ البلاد وبناء بلدنا التى نحلم بها وفتح أفاق الإستثمار والتنمية ".

وشدد جمعة، على أن الشباب هم أمل الأمة والساعد الحقيقى لإحراز التقدم فى شتى مناحى الحياة فهم القادرون على صناعة المستقبل وبناء الوطن وعليهم دورًا كبيرا للتوعية بحجم المؤامرات التى تُحاك بالبلاد.

وأكد وزير الأوقاف، على أن الأمل يقوم على العمل والأخذ بالأسباب ومواجهة التحديات يصحبه التوفيق والدعاء وقال أن الإسلام دين الأمل والحياة، مطالبًا الجميع بعدم اليأس وقال: "لا ييأس مريض من مرضه ولا فقير من فقره وعلينا أن نتحلى بالأمل فى مستقبل أفضل ولنا فى أنبياء الله المثل الأعلى فهم كان لديهم الأمل فى الله فرسالاتهم رسالات سامية تدعوا للأمل والعمل" .


التعليقات

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على بوابة اخبار التعليم ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق



مرتضى ابو عقيل - رئيس التحرير
آخر افتكاسات التعليم العالى