التعليم تنتصر للمجني عليه ... والأيادي القذرة تضيق عليه الخناق داخل مدرسة نواي بالمنيا

الأربعاء : 21 - فبراير - 2018 | 4:01 مساء
التعليم تنتصر للمجني عليه ... والأيادي القذرة تضيق عليه الخناق داخل مدرسة نواي بالمنيا
كتب :: سيد داود المطعني

لم تتأخر وزارة التربية والتعليم عن الاستجابة لاستغاثات الطالب أحمد ماهر ريان المقيد بمدرسة نواي الثانوية التابعة لإدارة ملوي التعليمية بمحافظة المنيا, حيث قامت باستبعاد مدير المدرسة من منصبه, وتحويله للعمل للشئون الإدارية بالمدرسة, عقابا له على حمايته للجاني ضد المجني عليه من أبناء المدرسة, مجاملة لموجه اللغة الإنجليزية والد الطالب المعتدي بموس حاد على زميله.

ولكن وبعد نجاح الوزارة في الانتصار للطالب المصاب بسبع غرز في وجهه, عقب الحملة الصحفية التي قامت بها جريدة أخبار التعليم في تغطية الواقعة وما تلاها من أحداث, لجأت إلينا الأستاذة فاطمة نوح ولي أمر الطالب المعتدى عليه, أحمد ماهر, تستصرخنا للمرة الثانية, بعد أن رصدت من الوقائع ما هو أشد وطئا وأحقر شأنا من سابقاتها.

حيث قام مناصرو المدير السابق من معلمي المدرسة, وكذلك مجاملي موجه اللغة الإنجليزية والد الجاني, بتضييق الخناق داخل المدرسة على الطالب أحمد ماهر ريان المجني عليه الذي انتصرت له وزارة التربية والتعليم, واستبعدت مدير المدرسة الذي أبخسه حقه القانوني منذ أيام.

حيث قالت فاطمة نوح أن مشرف المدرسة وبعض المدرسين قاموا بالإمساك بالطالب المصاب ومعه طالب آخر وادعوا عليهما زورا أنهما يخططان للاعتداء على الطالب الجاني ابن موجه اللغة الإنجليزية

وكأن المدرسة تبدأ في الانتقام من الطالب المصاب لإجباره على التنازل والتصالح مع الطالب الجاني ابن موجه اللعة الانجليزية الذى بدأ يجند بعض مناصري المدير المستبعد لإجبار الطالب المصاب على التنازل والتصالح

 وأكدت فاطمة نوح ولي أمر الطالب أن بعض معلمي المدرسة بدأوا في تعمد مضايقته, ومحاولة إيقاعه في عدة مشكلات تدينه داخل المدرسة, انتقاما للمدير السابق ومجاملة للموجه والد الطالب الجاني.

وأضافت فاطمة نوح الطالب أحمد ماهر ريان يتعرض لمضايقات من بعض معلمي المدرسة بعد قرار استبعاد المدير, وكأن بعض معلمي نواي الثانوية يعملون كأيادي خفية تقتص لمديرهم, وتقترب نقطة اجتماعية من بلاط صاحب الجلالة موجه اللغة الانجليزية والد الجاني.

فهل ما تقوم به الوزارة متمثلة في شخص الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم وكذلك مساعديه بالانتصار للطلاب من بطش الإدارات, يقابله المعلمون بأساليب التضييق القذرة على المجني عليه لمعادلة الموقف مع الجاني, فتتبخر القضية وتذهب سدى؟!.

وهل تعتبر وزارة التربية والتعليم نفسها قد انتصرت للطالب بعزل المدير واستبعاده من منصبه, وقد انتهى دورها عند هذا الحد؟ أم أنه يقع على عاتقها حماية الطالب داخل أسوار المدرسة وتحت سقف الفصل؟!.

الطالب المعتدى عليه

الطالب المعتدى عليه


التعليقات

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على بوابة اخبار التعليم ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق



مرتضى ابو عقيل - رئيس التحرير
آخر افتكاسات التعليم العالى