نائب وزير التعليم العالي والبحث العلمي يشهد حفل الإعلان عن منح شركة سيمنس الألمانية بـ 120 مليون يورو لجامعات القاهرة والإسكندرية وعين شمس

الثلاثاء : 20 - فبراير - 2018 | 9:18 مساء
نائب وزير التعليم العالي والبحث العلمي  يشهد حفل الإعلان عن منح شركة سيمنس الألمانية بـ  120 مليون يورو  لجامعات القاهرة والإسكندرية وعين شمس
كتب :: سيد داود المطعني

في ضوء توجيهات د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي بضرورة الاستفادة من المنح الدولية المقدمة من المؤسسات التعليمية والصناعية العالمية، وفى إطار العلاقات المثمرة والبناءة بين مصر وألمانيا شهد د. عصام خميس نائب الوزير لشئون البحث العلمي فعاليات الإعلان عن منحة البرمجيات الصناعية المتطورة المقدمة من شركة سيمنس العالميــة لجامعات القاهرة والإسكندرية وعين شمس، وذلك بحضور السيد/ جو كايسر الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس إدارة شركة سيمنس العالمية، ود. عبد الوهاب عزت، رئيس جامعة عين شمس، والسيد المهندس/ عماد غالي رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة سيمنس مصر، وعدد من خبراء التعليم والصناعة.

وفي مستهل كلمته أكد د. عصام خميس على عمق العلاقة بين مصر وألمانيا في كافة المجالات وخاصة المجالات التعليمية والبحثية والثقافية، مشيرًا إلى إن هذه العلاقة شهدت تقدمًا ملحوظًا خلال السنوات الماضية، مما جعلها واحدة من أفضل العلاقات الثنائية بين مصر والدول الصديقة، لافتًا إلى أن شركة سيمنس قد لعبت دورًا محوريًّا في هذا التقدم بما قدمته من استثمارات ضخمة في مجال الطاقة في مصر.

وأضاف د. خميس أن الاستثمارات التي ضختها شركة سيمنس لم تتوقف فقط عند دعم جهود مصر في مجال الطاقة، من خلال المحطات التي تم إنشاؤها لزيادة شبكة الكهرباء الوطنية بما يكفي لنحو 45 مليون مواطن، مشيرًا أن الشركة أصبحت الآن تلعب دورًا كبيرًا في توطين تكنولوجيا الطاقة في مصر من خلال هذه المنحة التي خصصتها لجامعات القاهرة وعين شمس والإسكندرية والمقدرة ب 120 مليون يورو ويستطيع الطلاب المصريين من خلالها التدريب على نفس التكنولوجيا التي تستخدمها أكبر الشركات والمؤسسات، موضحًا أن هذه التكنولوجيا هي ذاتها التي تم استخدامها في المشاريع العالمية العملاقة، مثل: مشروع وكالة الفضاء الدولية (ناسا) لإرسال سيارة إلى المريخ، ومشاريع مازاراتي لتصميم السيارات الأكثر تطورًا، وغيرها من المشروعات، مؤكدًا أن شركة سيمنس هي مؤسسة عالمية كبرى تقدم مثلاً وقدوة لشركات القطاع الخاص والأهلي فيما تنفذه من مشروعات تنموية، فضلاً عما تقدمه من نماذج مميزة للتعاون مع مؤسسات مصر بما يخدم أهداف التنمية الوطنية.

وأشار د. عصام إلى حرص مصر على الاستعانة بالخبرات المتقدمة في مختلف الدول الصديقة في شتى المجالات، وخاصة في مجال التعليم والبحث العلمي والتكنولوجيا، مشيدًا بما تقدمه ألمانيا من دعم لقطاع التعليم والعلوم والتكنولوجيا المصري، وما يحصل عليه الباحثون المصريون من منح دراسية عبر هيئة التبادل العلمي الألمانية (DAAD  ) والتي أسهمت في رفع مستوى كفاءة شبابنا العلماء، فضلا عن التعاون في المشروعات الأكاديمية والبحثية التطبيقية المشتركة في إطار العقد المصري الألماني للعلوم والتكنولوجيا، وتبادل الزيارات للطلاب وأعضاء هيئة التدريس، منوهًا بدور الجامعة الألمانية في القاهرة وفرع جامعة برلين التكنولوجية في الجونة، وما يقوم به معهد جوتة في مصر من أنشطة متميزة، أو المعهد الألماني للأثار في القاهرة .

واستعرض د. عصام خميس دور وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، خلال السنوات العشر الماضية في تفعيل أنشطة التعاون العلمي بين الباحثين المصريين والألمان والمؤسسات البحثية المشتركة، مشيرًا إلى برامج التعاون العلمي والتكنولوجي الألمانية المصرية التي يمولها مناصفة صندوق العلوم والتنمية التكنولوجية المصري (STDF  ) ووزارة التعليم والبحث العلمي الألمانية (PMPF ) للباحثين من مختلف الجامعات والمؤسسات البحثية المصرية والألمانية لإجراء مشروعات بحثية مشتركة في المجالات ذات الاهتمام المشترك وتبادل الزيارات بهدف تبادل المعرفة والخبرة من خلال البرامج المختلفة، مثل: GERF, GERLS & GERSS.

وفي ختام كلمته أكد نائب الوزير أن نجاح التعاون المشترك بين مصر وألمانيا أتاح فرصة حقيقية للتواصل بين الجامعات المصرية والألمانية، مشيرًا إلى اعتزاز مصر بالجهود العلمية الهائلة التي يبذلها باحثونا ومعاهدنا البحثية في كلا البلدين، معربًا عن تطلع الوزارة إلى تعاون مثمر طويل مع المجتمع العلمي الألماني، بما يخدم مصالح البلدين الصديقين.


التعليقات

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على بوابة اخبار التعليم ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق


مرتضى ابو عقيل - رئيس التحرير
آخر افتكاسات التعليم العالى