السبت : 17-فبراير-2018 || 10:50 مساء




شباب يطلقون كلبا بوليسيا علي شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة بغرض السخرية
استعباط عيد ميلاد
طفل فلسطيني يفلت من جنود الاحتلال

ما رأيك في موقعنا





هل يشكل الربيع العربى موجة جديدة؟

الثلاثاء : 2 / يناير / 2018 التوقيت 6:49 مساء

هل يشكل الربيع العربى موجة جديدة؟

جمال علم الدين

كتب :: جمال علم الدين

أن تعيش آمنا في سربك ، لا تخشي علي نفسك ، وأن تنام ملء عينك ، أو تأكل ملء بطنك ، أو تضحك ملء فمك ، أصبح حلما يراود العقول ، وغاية بعيدة المنال والوصول ، بعدما امتلأت سماء الدنيا الصافية بغيوم الإرهاب الغاشم وعيونه العمياء التي لا تنتسب لدين ، ولا تنتمي لملة ، ولا تفرق بين أطفال أو شيوخ ، حقد دفين وغايات متعفنة تضرم لهيبها في الأبرياء كما تضرم النار في الهشيم ، فتحصد الأجساد وتزهق الأرواح وتخرب الممتلكات  كجراد يأكل الأخضر واليابس ويخلف وراء ظهره الدمار والأرض البوار ، وشلت أيدي العالم عن انتزاع هذا الورم الخبيث من جسد الدنيا حتي أصاب رئات المجتمع وكأنه داء عضال . 

التطرف الديني والتعصب القومي والمصالح العالميه مصلحه من لديه القدره علي انتهاك ارواح الأبرياء دون ذنب سواء انهم يعيشون في مجتمع تسلط اعينهم الشريره عليه كما حدث أثناء الحرب البارده بين طرفيها الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفيتي وهو ارهاب في ارض الناس باجساد الناس باسلحه امريكيه وسفويتيه. 

فالارهابي هو شخص تكلمه بالقلم الرصاص فيرد عليك بقلم وبرصاص  فالارهاب هو أعمال العنف غير المشروعة غير مجاهدين لبلد او ارض كانت. وانما هو انتهاك في حق الإنسانية. افتروا ظلما وعدوانا من الصقوا تهمة الارهاب بإي من الاديان السماويه وعلي سنامها الإسلام.
 فهل يعقل أن ينزل دين من أجل إقرار السلام علي الارض واستقرارها وسلامه البشريه ونقائها ثم ينبت من بين ثناياه صوت يبيح اراقه الدماء وازهاق الأرواح التي عنيت الرسالات بحفظها. وجاء الإسلام ليدعوا الي السلام. قال ألله تعالي "وان جنحوا لسلم فاجنح لها وتوكل علي الله " "وتحيتهم يوم يلقونه سلاما " وكما جاء في الكتاب المقدس " طوبي لصانعي السلام لانهم ابناء الله يدعون " فالاديان وجدت لاستقرار البشريه لا لابادتها. 

ما يحدث في افريقا الوسطي من قتل للابرياء ليس ارهابا مسيحيا ضد المسلمين لان المرجعيه الروحيه المسيحيه لا تجيز ذلك. 

الاعمال الإرهابية قديمه منذ قدم الانسان ولكن الموجات الارهابيه الحديثه بدات منذ القرن الحادي عشر ظهرت مجموعه أطلق عليها " الحشاشون " assanssins والذين قاموا باغتيال المسؤولين والقاده العسكريين من أجل تشكيل احلاف او من أجل الانتقام. " اناريكسيس" anarenists 1882 بدات من روسيا وامتدت الي بقيه العالم استخدمت تقنيات التلغراف والجرائد وقامت بقتل قيصر روسيا وامبراطورة اوستريا وملك بريطانيا ورئيس الولايات المتحدة ماكلني . 

وموجه ضد الاستيطان anti- colonial 1920 كانت في سباق الصراع من أجل تقرير المصير في المستعمرات البريطانيه والانكليزيه وغيرها ومن اهم مجموعاتها fIN جيش الجمهوريه الايرلندية وlRA ومجموعه صهيونيه . موجه اليسار 1960_1970 في سباق الحرب البارده وشكلت حرب فيتنام دافعا قويا لتشكيل مجموعاتها في غرب اوربا وشمال امريكا منها under Ground .

 الموجه الدينيه 1979 انتصرت الثوره الاسلاميه في ايران واحتلت القوات الروسيه أفغانستان. حتي اقل البلاد تعرضا للعمليات الارهابيه تكون علي قائمة اولويتها مكافحه هذا الداء اللعين ومن اهم المنظمات الدوليه UN والاقليميه NATO. كما لاحظنا انه في كل فتره تمتد لعده قرون. تاني موجه من الهجمات الارهابيه نستمر فتره من الزمن ثم يقل الاهتمام بها حتي ما ان تتلاشي. وما يحدث في عروبتنا ومصرنا العزيزه من قتل وانتهاك لارواح الأبرياء وتفرق لقادتنا وتمزق ارضنا كوحده عربيه. 

وجدير بالتفكير والاهتمام هل نحن في الموجه الخامسه ؟ ام نحن امتداد للموجه الرابعه ؟ هل نحن في عالم ما بعد 9 أيلول 2001 ؟ ام هو استمرار لما قبل ذلك ؟ وهل يشكل "الربيع العربي " موجه جديده ؟ .

الكلمات الدالة : هل يشكل الربيع العربى موجة جديدة؟

اخبار متعلقة


التعليقات
عدد التعليقات (0)


مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على بوابة اخبار التعليم ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق