الاثنين : 20-نوفمبر-2017 || 12:35 مساء




بالفيديو :: الحوار ام العقاب مع مواجهة تمرد الابناء مع الدكتورة اسماء سيد
فيديو نادر جداااا عن مصر من مائة عام
امتحانات السودان من 2009 وحتي 2013 * أخبار التعليم

ما رأيك في موقعنا





الشهيد الحى عبد الجواد سويلم فى ادارة البساتين ودار السلام التعليمية غدا

الأربعاء : 11 / أكتوبر / 2017 التوقيت 12:46 صباحا

الشهيد الحى عبد الجواد سويلم فى ادارة البساتين ودار السلام التعليمية غدا

الشهيد الحى عبد الجواد سويلم وسيادة الرئيس يقبل راسة

كتب :: احمد الجرجاوى

تكرم غدا فى تمام العاشرة والنصف صباحا المقاتل العنيد عبد الجواد مسعد سويلم الذى لقبه الرئيس الراحل جمال عبد الناصر بـ"الشهيد الحى" ويقول عبد العزيز حسن المدير العام لادارة البساتين ودار السلام ,عبد الجواد سويلم،ولد يوم 26 أبريل 1947، بمدينة أبو صوير بالإسماعيلية، لأب يعمل فى قوات السواحل، له ثمانية أبناء أربع إناث وأربعة رجال.  أصيب ببتر فى الساقين واليد اليمنى وعينه اليمنى، خلال مشاركته فى عملية لسلاح الصاعقة فى فترة حرب الاستنزاف بين حربى يونيو67 وأكتوبر 73، وعاد للجبهة برغم إصابته. لأنه المحارب الوحيد الذى خاض حربا ميدانيا وهو مصاب ببتر فى الساقين واليد اليمنى وإصابة فى العين، ولكنه طلب الاستمرار فى كتيبة الصاعقة خلال حرب الاستنزاف.واضاف عبد العزيز حسن ,لقد حكى سويلم خلال فيلم تسجيلى قصير عرض فى افتتاح المؤتمر الوطنى الثالث للشباب بمدينة الإسماعيلية، عن لقبه، بأنه عندما أصيب بالبتر ونقل للمستشفى زاره الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، وعندما طلب منه العودة للقتال، قال عنه عبد الناصر لمرافقيه "هذا هو الشهيد الحى". واكد المدير العام لادارة البساتين ودار السلام التعليمية ,يحمل عبد الجواد سويلم ثلاثة أنواط لشجاعة، منحه الرئيس الراحل جمال عبدالناصر نوط الشجاعة الأول، واثنين من الرئيس أنور السادات، وخلال الاحتفال باليوبيل الفضى لنصر أكتوبر عام 1998، مُنح ميدالية مقاتلى أكتوبهذا المقاتل العنيد كان يقول دائما إنه يعتزم تقديم التماس لرئيس الجمهورية  بأن يسمح له بالدفن فى مقبرة شهداء الصاعقة ببورسعيد وهو المكان الذى دفن فيه أطرافه المبتورة فى الحرب واشار عبد العزيز حسن تكريم البساتين ودارالسلام له شيىء لا يذكرقياسا لما قدمه للوطن الاعز مصر,عبد الجواد سويلم الملقب بالشهيد الحى وسوف يحضر التكريم لفيف من القيادات التعليمية والشعبية والتنفيذية ومنهم السادة رؤساء الاحياء وعبدالرءوف علام رئيس مجلس امناء مديرية التربية والتعليم بالقاهرة وعدد من قيادات المديرية واعضاء مجلس الشعب ويروى عبد العزيز حسن بعض مما قدمه الشهيد الحى فى 18   عملية فى عمق سيناء المحتلة شارك فيها الشهيد الحى عبدالجواد مسعد سويلم كان آخرها يوم 20 يوليو 1969 فى نقطة داخل سيناء مقابلة لمحطة قطار «التينة» فى غرب القناة. وعنها قال عبد الجواد ,اتشلت منه ودمى بينقط هنا ولمسافة 25 كيلومترا على نقالة  ثم يشير إلى الشاطئ الشرقى للقناة ويقول: «اليوم عرض قناة السويس 500 متر فى هذه النقطة، يومها كان عرضها 180مترا، وكان علينا أن ندخل إلى عمق سيناء على بعد 35 كيلومترا من موقع التينة، حملنا مادة الـ (تى إن تى) ونسفنا بها موقع شؤون إدارية ومخازن ذحيرة وتعيينات للعدو، كنا 19 من أفراد الصاعقة نفذنا العملية بنجاح وعدنا جميعا أحياء، ولكن ما لبثنا أن لحقت بنا 4 طائرات إسرائيلية، استطاع زملائى استطاعوا الهروب منها، بينما ظل قائد إحدى الطائرات يطاردنى منفردا، وأنا أطلق عليه الرصاص من سلاحى الآلى وأناوره من أسفل فإذا به يضربنى بصاروخ».هنا يجد عبدالجواد نفسه ملقى على الرمال وبجواره أشلاء لا يعرف من أين أتت. يقول: «فى البداية ظننت أنها أشلاء أحد زملائى، وعندما هممت بالقيام لم أجد ساقى، وحاولت تحريك ذراعى اليمنى فلم أجدها بينما كانت عينى اليمنى تنزف فإذا بى أمسك سلاحى بيدى اليسرى وأوجهه إلى صدرى خوفا من الوقوع أسيرا، ولكنى فوجئت بقائد العملية الملازم أول عيد زكى إبراهيم يأتى ويأخذ منى السلاح، ثم يخرج رباطه الميدانى ورباطى أيضا ويربط ساقىّ الاثنتين، ثم يخلع ملابسه الداخلية ويربط ذراعى اليمنى ونادى على زملائى ليحملونى، فطلبت منهم ان يحضروا معى أشلائى، ساقىّ وذراعى لتدفن معى».

وعند محطة «التينة» وصل قاربان يحملان منفذى العملية ومعهم عبدالجواد. كان قائد كتيبة الصاعقة هو النقيب سمير يوسف، محافظ أسوان الأسبق فيما بعد، الذى أمر بإحضار الطبيب ليضمد جراحى، ثم أمر المجندين عبدالفتاح عمران وصابر عوض وأحمد ياسين وعصمت محمد على بحملى ونقلى إلى مستشفى بورسعيد مشيا على الأقدام؛ حيث لم تكن هناك أى مدرعات يمكن التضحية بها لنقلى بسبب استهدافها من الطيران الإسرائيلى عقب عملية الصاعقة». 25 كيلومترا قضاها عبدالجواد محمولا على نقالة ودمه يسيل على الشاطئ الغربى للقناة حتى أتت مدرعة ونقلته إلى مستشفى بورسعيد العسكرى الذى قضى به يوما، ثم نُقل إلى مستشفى دمياط العام ثم نُقل منه فى قطار إسعاف بمقطورة وعربة واحدة مجهزة طبيا إلى مستشفى الحلمية العسكرى بالقاهرة، حيث كان أول لقاء له بالرئيس الراحل جمال عبدالناصر فى زيارة له بعد أسبوع من إصابتهيقول عبدالجواد «وجدت مدير المستشفى ومعه الرئيس عبدالناصر والفريق أول محمد فوزى يدخلون علىّ الغرفة، وإذا بعبدالناصر يقبّل رأسى، ويسألنى إن كنت أريد شيئا، فأجبته بأننى أريد العودة إلى الميدان، فصمت لحظة، ثم قال لوزير الحربية: يا فوزى طالما الروح دى موجودة هننتصر إن شاء الله، ده الشهيد الحى يا فوزى

صور متعلقة
عبد العزيز حسن المدير العام لادارة البساتين ودار السلام التعليمية اثناء حديثه عن عبد الجواد مسعد سويلم

عبد العزيز حسن المدير العام لادارة البساتين ودار السلام التعليمية اثناء حديثه عن عبد الجواد مسعد سويلم


الشهيد الحى يحمل انواط الشجاعة

الشهيد الحى يحمل انواط الشجاعة


الكلمات الدالة : الشهيد الحى عبد الجواد سويلم فى ادارة البساتين ودار السلام التعليمية غدا

اخبار متعلقة


زيارة مفاجئة لعبد العزيز حسن لمدرسة عثمان بن عفان الابتدائية بادارة البساتين ودار السلام

شهدت صباح اليوم الاحد الموافق 12-11-2017 زيارة مفاجئة لعبد العزيز…

بتروناس توزع الشنطة المدرسية وتدفع مصروفات 411 طالب فى ادارة البساتين ودار السلام

شهدت صباح اليوم الاربعاء الموافق 1-11-2017 مدرسة طلعت حرب الابتدائية…

بتروناس للبترول والادارة تدعم طلاب ادارة البساتين ودار السلام

عقد ظهر امس الاربعاء عبد العزيز حسن المدير العام لادارة…

التعليقات
عدد التعليقات (0)


مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على بوابة اخبار التعليم ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق