نقل معلمي ومعلمي اللغة العربية بالأقصر.. لا محل له من الإعراب

الاثنين : 2 - أكتوبر - 2017 | 8:24 مساء
نقل معلمي ومعلمي اللغة العربية بالأقصر.. لا محل له من الإعراب
كتب :: سيد داود المطعني

تصرفات لا محل لها من الإعراب تلك التي يصدرها مسئولو مديرية التربية والتعليم بمحافظة الأقصر, لا  تدري ما العائد الذي قد تستفيد به العملية التعليمية منها.

مع انطلاق العام الدراسي الجديد 2017/2018, قامت المديرية بعمل حركات تنقلات بين معلمي ومعلمات اللغة العربية بين الإدارات التعليمية المختلفة داخل المحافظة, لتجد معلمة تسكن في أرمنت يتم نقلها إلي القرنة, وأخري تسكن في قامولة يلقوا بها إلي أرمنت, وآخرون يسكنون مدينة الأقصر لتتجه بهم سفينة ذلك القرار التعسفي الغير مسبب إلي جنوب المدينة السياحية.

بدأت الصرخات تعلو بين جموع المعلمين, يحاولون إرسال الاستغاثات العاجلة بل والمتوسلة إلي كل من بيده الأمر لينقذهم من تلك القرارات العشوائية التي إن دلت علي شيء, تدل علي فقدان الاتزان العقلي لصاحب فكرة القرار ولمن وافق عليه وأصدر قرارا بتنفيذه.

لم يكن المعلمون وحدهم هم المتضررون من ذلك القرار غير المسئول بنقل معلمي و معلمات الأقصر دون سبب, لكن أولياء الأمور الذين يزحفون  الآن سعيا وراء من ينقلوا لهم تخوفاتهم علي مستقبل أبنائهم في مدارس الأقصر, لا سيما أن الكثير من مدارس المحافظة أضحت تخلو تماما من معلمي اللغة العربية بعد نقلهم, مما اضطر مديري تلك المدارس لإسناد مهمة تدريس مادة اللغة العربية إلي معلمي الأنشطة والمجالات المختلفة.

فهل هذا يصلح في مدينة الأقصر التي أصبحت منذ أيام قليلة عاصمة للثقافة العربية؟.

هل هذه التصرفات و تلك الآثار السلبية والنتائج المخيبة للآمال تليق ببلد لا خروج له من عنق الزجاجة سوي بالاهتمام بالعملية التعليمية؟.

بل هل يرضي الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني بتلك القرارات التعسفية التي تضر بمصلحة المعلم الذي يعتبره حجر أساس المنظومة بأكملها, و تضر بمصلحة الطرف المستفيد و هو الطالب الأقصري المصري الذي ننتظر منه المساهمة المستقبلية في النهوض بتلك البلاد؟.

هل ننتظر مستقبل مشرق لتلك البلاد, ومسئولي تعليم الحاضر يبذلون قصاري جهدهم للحيلولة دون التقدم بالتعليم خطوة واحدة للأمام؟.

لك الله يا مصر... لك الله يا أقصر... لكم الله معلمي ومعلمات اللغة العربية بالأقصر... لكم الله طلبة وطالبات الأقصر.


التعليقات

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على بوابة اخبار التعليم ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق



مرتضى ابو عقيل - رئيس التحرير
آخر افتكاسات التعليم العالى