الاثنين : 20-نوفمبر-2017 || 12:25 مساء




بالفيديو :: الحوار ام العقاب مع مواجهة تمرد الابناء مع الدكتورة اسماء سيد
فيديو نادر جداااا عن مصر من مائة عام
امتحانات السودان من 2009 وحتي 2013 * أخبار التعليم

ما رأيك في موقعنا





الرجل الذي لبي الدعوة لوليمة فاخرة .. ولم يلبي صرخات أسرة طفلة غارقة ..

الأربعاء : 26 / أبريل / 2017 التوقيت 7:42 مساء

الرجل الذي لبي الدعوة لوليمة فاخرة .. ولم يلبي صرخات أسرة طفلة غارقة ..

محافظ الاقصر

كتب :: سيد داود المطعني

حينما يرتدي المسئول ثياب اللامبالاة تجاه أعظم المصائب التي تحدث في نطاق الإقليم الذي يتولي مسئوليته , 

ويغض الطرف عن كل ما يتعلق بحياة إنسان مهما بلغ عمره ,
ويسبح في نوم عميق متجاهلا غرق طفلة لم تبلغ الخامسة عشرة من عمرها , 
هنا فقط يكون قد تجرد من الشرط الأساسي لتوليه ذلك المنصب وهو أن يكون إنسانا .
 منذ تولي الدكتور محمد بدر منصبه كمحافظ للأقصر لم نر منه أي إنجازات تحسب له أو تجعلنا نذكره بالخير عليها , لا سيما فيما يتعلق بالملف الإسناوي. إسنا التي تعتبر أهم مراكز المحافظة ، لما لها من ثقل سياسي وإجتماعي وحتي شعبي يقاس علي مستوي الجمهورية .
 الدكتور محمد بدر محافظ الأقصر الذي راقب الجميع زيارته لإسنا منذ عدة شهور وهو يلبي الدعوة لوليمة فاخرة عند أحد نواب البرلمان في إسنا , وتدوال نشطاء فيسبوك صور لتلك الوليمة والمحافظ يرتدي الملابس الكاجوال ويجتمع بأطفال النواب في جو عائلي داخل المنازل الفارهة , وصورا أخري يفتح صناديق المسابح ليختار منها أروعها ويلتقط معها الصور , ضاربا بمشاكل إسنا وهمومها عرض الحائط وكانت هي السقطة الأولي والأبرز وقتذاك .
 وتوالت سقطاته في حق المجتمع الإسناوي التي لا أستطيع حصرها لكثرتها , و قد كان آخرها تخلفه عن حضور صلح قرية الغريرة التابعة لمركز إسنا ، ذلك الصلح الذي أطفأ نيران الثأر وأوقف نزيف الدماء ، وخلق جوا من الهدوء والاستقرار بين طرفين نزغ بينهما الشيطان ..
 ولعله من المتعارف عليه في كل محافظات الصعيد أن يقوم المحافظ بصفته وشخصه بالسعي للصلح بين الأطراف المتنازعة ، مهما كانت إنشغالاته ، فتلك الخطوات من دواعي الاستقرار والحفاظ علي الامن القومي داخل تلك الأقاليم ..
لكن الدكتور محمد بدر تجاهل ذلك الحدث العظيم تجاهلا كليا ،، ضاربا بكل أحداثه عرض الحائط ..
 ولأن القائمين علي الصلح كلهم من ذوي الحل والربط ، لم يتوقف مسعاهم بتخلف المحافظ ، إذ أن حضوره لن يزيدهم شيئا ، و غيابه لن يقلل من عملهم في شئ ،، ولكن مشاركته كانت حتمية ، لاعتبار حقن الدماء من أوليات محافظ الإقليم ..

لم يكتف الدكتور محمد بدر بتجاهل ذلك الحدث العظيم وحده ، ولكنه أتبع تقصيره بإهمال لحدث جلل وأمر أعظم من أن يمر هباءاا

فقد شهدت البلاد حوادث غرق بالنيل أسفرت عن مصرع أربع فتيات ، تم انتشال ثلاث جثث منهم ، وظلت الرابعة غارقة لم يتمكن رجال الإنقاذ من العثور عليها ، ولازالت في قاع النيل حتي تلك اللحظات لليوم التاسع علي التوالي ،، تاركة أسرتها تتذوق مرار البحث عنها ، دون أن تهتز لمحافظ الأقصر شعرة واحدة لفقدان أربع فتيات ، أو ضياع جثة فتاة في أعماق النيل ، بالرغم من أن تلك الحادثة التي وقعت أثناء الاحتفالات بشم النسيم ، قد ملأ ضجيجها أركان الدنيا ،، ولا شك أن صوت أخبارها تخطت كل الآذان لتسقط علي مسامع السيد المحافظ بإعتباره المسئول عن محافظة الأقصر ..
 لماذا لم يتحرك محافظ الأقصر في اليوم التالي لفقدان الجثة ليصدر قرارا بتكثيف البحث عنها وإمداد أهالي القرية بطاقم محترف من الغطاسين، لتستقر قلوب أسرتها التي تنزف من جراح فقدان فلذة كبدها ..؟

ماذا هو الحال لو أن طفلة ألمانية غرقت في مياه النيل و جرفها التيار المتجه شمالا ، هل سيتخذ المحافظ نفس الموقف السلبي تجاهها ، أم سيقف علي شط النيل خائفا يترقب لحظة العثور ؟

إن تلك السلبية القاتلة التي تتملك محافظ الأقصر في التعامل مع الملفات المختلفة بعاصمة السياحة العالمية ، كفيلة بأن تطيح به من منصبه ،، وأن تدعو الحكومة لدعمنا بمحافظ تتوافر فيه سمة الإنسانية في المقام الأول ..
 بعد ما لبي محمد بدر دعوة نواب إسنا لتناول وجبة بها ما لذ و طاب من أصناف الطعام .. و ترك تلك المصيبة تجري وقائعها في نهر النيل بالأقصر ، وتجاهل صرخات أهل الغريقة دون أن يلبيها ...

الكلمات الدالة : الرجل الذي الدعوة لوليمة فاخرة ولم يلبي صرخات

أسرة طفلة غارقة

اخبار متعلقة


مفتي الجمهورية يجيب عن سؤال الحكم الشرعي في حديث الرجل والمرأة عبر الشات والبريد الالكتروني

قال الدكتور شوقى علام مفتى الجمهورية ، إن مجرد حديث المرأة…

صفات الرجل في برج القوس.

حيث يوجد رجل برج القوس يوجد جمع يلتـف حوله . فإذا أضفنا إلى…

صفات الرجل في برج الأسد

ذلك بأن رجل برج الاسد اشبه بالسجان وان كان سجنه من ذهب يغار…

صفات الرجل الجوزاء

  بالرغم من حبه للحرية, وكرهه لكل ما يمكن ان يقدها, فإن…

التعليقات
عدد التعليقات (0)


مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على بوابة اخبار التعليم ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق