الجمعة : 24-نوفمبر-2017 || 3:31 مساء




بالفيديو :: الحوار ام العقاب مع مواجهة تمرد الابناء مع الدكتورة اسماء سيد
فيديو نادر جداااا عن مصر من مائة عام
امتحانات السودان من 2009 وحتي 2013 * أخبار التعليم

ما رأيك في موقعنا





إمام السلام

الأحد : 23 / أبريل / 2017 التوقيت 4:12 مساء

إمام السلام

مصطفي عبدالفتاح

كتب :: مصطفي عبدالفتاح

فى ظل عالم يمتلئ بالصراعات والحروب ومانحن فيه الان من عصر اختلط فيه صوت التطرف بدعوات الحق ونصرة الدين ومع انتشار سفك الدماء وتشرد ابناء كثر من الامتين العربيه والاسلاميه وهروب من كتب له القدر ان يخطو بخطوات هاربه ناجحه نحو مجتمعات غربيه .
وفى احلك الاوقات التى تحتاج اليها الشعوب العربيه والاسلاميه لرجل يعبر بالجميع الى بر السلام والهروب  من التطرف وويلات الحروب والى فتح حوار مع ثقافات غربيه اعتاد منها الكثير ان يرى فى عروبتنا او اسلامنا ارهابا .
كان الرجل موجودا ومدافعا عن ثوابت الاسلام وتصحيح كل قول او فهم اساء الى الاسلام فاخذ على عاتقه رسالا الى شعوب الكرة الارضيه وحملها وصار من درب الى درب فى رحلات مكوكية تجاوزت الاحد عشر جوله خارجيه مابين دول اسيويه وافريقيه واوربيه لنشر السلام بين الشعوب وحث الجميع من مختلف الاديان والثقافات على ارساء مبدأ المواطنه والعيش السلمى بين المجتمعات كافه كونها رساله الاديان السماويه فاليهوديه والمسيحيه والاسلام هم ديانات سلام نهت عن العنف والتطرف واراقه الدماء وهنا اتذكر كلماته فى معهد بوسيه السويسرى ان الاسلام والارهاب نقيضان لايلتقيان فمن ربط بينهما فهو مخطئ ولن ننسى كلماته امام  اعضاء البرلمان الالمانى الذين جلسوا واصغوا واستمعوا اليه  بان السلام بين الشعوب يبدأ بالتفاهم والتصالح بين رجال الدين ومع كل محفل ولقاء داخلى ام خارجى كانت كلماته تزن اطنانا من معانى التسامح وارساء السلام بين الشعوب فهو اول شيخ للازهر يقوم بزيارة تاريخيه وفى وقت دقيق الى مقر الفاتيكان ولقاء بابا الفاتيكان قداسة البابا فرانسيس الثانى  فى مايو الفين وسته عشر للتاكيد على ان سلام رجال الدين نموذج يحتذى به ويكون مثالا للشعوب كافه وخير شاهد على رساله السلام المنشود .وهو مااكده قداسة البابا على ان العالم يعلق امالا كبيرة على رجال الدين وان الازهر والفاتيكان لديهما رساله مشتركة وهى السلام .
انه من فتح قصر الاليزيه ذراعيه لاستقباله فكان الرئيس الفرنسى فرانسوا اولاند فى استقباله استقبالا حارا تقديرا لمكانته واهميه الدور الذى يقوم به لنشر السلام .
انه فضيله الامام الاكبر الدكتور احمد الطيب شيخ الازهر الشريف ياسادة انه من حاول البعض وضعه متهما بعدم مواجهه الافكار التطرفه وطالبه البعض الاخر بمراجعه مناهج الازهر التعليميه كونها تحتوى على مفاهيم تدعو الى التطرف والتعصب وتناسوا ان نفس هذه المناهج هى التى اخرجت لمصر علماء وادباء ومفكرين لمئات السنين .
انه الرجل الذى طور فكر الرد على الفكر المتطرف بالعلم والفكر والثقافه  فالفكر يواجه بالفكر فاسس مرصد الازهر باللغات الاجنبيه لرصد وتحليل واصدار الراى والفتوى فى اى امر او راى مغلوط يتحدث باسم الدين .
انه رئيس مجلس حكماء المسلمين الذى عقد لقاءات هى الاولى من نوعها بين حكماء الشرق والغرب فى عديد من المدن العربيه والاوربيه فى ظاهرة هى الاولى من نوعها تضم مجلس حكماء المسلمين بما يضمه من علماء مسلمين بجنسيات مختلفه وبين مجالس كنسيه شرقيه وغربيه مختلفه لبحث امكانيه نشر ثقافه السلام والتواصل المجتمعى بين الديانات والثقافات المختلفه .
انه شيخ منارة الاسلام جامعا وجامعه .رمز مؤسسة تسعى الدولة الى مساندتها ودعمها لاقرارها باهميه ماتقوم به فى هذه الاونه والظروف الصعبه فما كان من هؤلاء الا محاولات للوقيعه بين الدوله والازهر الشريف والتخريب فى جذور امتدت لاكثر من الف سنه فهو ازهر الاسلام بشيخه الحالى وشيوخه السابقين الذين وقفوا وتصدوا لكل فكر او غزو حاول العبث بصحيح الدين او بمصير الامة . 
رسالةوعهد يقطعه رجل بعث ببصيص من شعاع السلام والطمأنينة الى ساكنى المعمورة .
انه امام السلام الامام الطيب.

الكلمات الدالة : إمام السلام

اخبار متعلقة


«أوقاف المنيا»: انتهاء تدريب 280 إماما

أنهت مديرية أوقاف المنيا الدورات التدريبية التي تستهدف…

بابا الفاتيكان يصطحب الإمام الأكبر لتناول الغداء في منزله الخاص سيرا علي الأقدام

أصر البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان، على دعوة الإمام الأكبر…

الإمام الأكبر لطلاب الأزهر: لا تكونوا كالذين رهنوا عقولهم كدعاة لأبواب جهنم

قال الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف،…

التعليقات
عدد التعليقات (0)


مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على بوابة اخبار التعليم ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق