طعمية.....يا "فولى"

الأربعاء : 1 - فبراير - 2017 | 7:23 مساء
طعمية.....يا
كتب :: جمال علم الدين


بالرغم من غلاء الاسعار وارتفاع جنونى فى كافة السلع الا انك تجد المصرى هو الوحيد الذى يتحمل الازمات وهو صابر اذا كان هذا الامر يحفظ وطنه واستقراره.


"فولى" اشهر  بائع طعميه  كان طريقى الوحيد يجعلنى مضطرا  للمرور على "فولى" اشتم رائحة الطعميه وهى تتراقص فيا يسمونه "طبس" المملوء بالزيت وتتنافس الناس على الفورط "بقرطاص " الطعميه وتيمايل فولى يمينا ويسارا وكأنه يغرد فى سرب منفرد أري هذا المنظر يوميا واشتم الرائحه صباحا والايدى تتشابك مع بعضها ممتده الى "فولى" حتى اننى أرى من فاز بطعمية "فولى" لم ينتظر الوصول الى البيت بالطعميه فانه امام رائحتها التى لا يقاومها يأ كلها وهو ذاهب الى منزله واولاده.

أردت من خلال السياق السابق ان الشعب المصرى كم هو صبور وصامد مع الاحداث سواء الاقتصادية او السياسية التى يمر بها الوطن لا يتذمر ولا يعطى الفرصة للمتربصين بمصر ان يستغل الوضع الاقتصادى الحالى وغلاء الاسعار ليثور ضد وطنه ورئيسه فهو الشعب الذى تحمل الكثير والكثير عبر قرون مضت.

وكعادة الرئيس السيسى استطاع أن يجذب حوله ملايين المصريين لمشاركته فى مصير الوطن وهذا ليس بغريب عليه لأنه دخل فى قلوب المصريين من خلال مواقفه الشجاعة والصامدة أمام كل التحديات التى كانت تواجهه ؛ لكن عليه بالحذر من كل مُتربص به ، وأن تقوم الحكومة بحماية المواطن المصرى من جشع التجار حتى يحدث التوازن المطلوب وحتى تعبر مصر إلى بر الأمان بسواعد وإخلاص أبنائها الشرفاء. 
وأن يلبى رجال الأعمال الذين استفادوا كثيراً من خيرات هذا الوطن ويحاولون رد الجميل له بمساعدتهم فى تحسين اقتصاد مصر وإنعاشه مرة أخرى من أجل إقامة مشروعات تنموية الهدف منها تشغيل القوى الشبابية واستغلال طاقتهم وابتكاراتهم فى النهوض بالوطن.

 

الكمات الدالة


التعليقات

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على بوابة اخبار التعليم ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق


مرتضى ابو عقيل - رئيس التحرير
آخر افتكاسات التعليم العالى