الأربعاء : 20-سبتمبر-2017 || 6:34 صباحا




بالفيديو :: الحوار ام العقاب مع مواجهة تمرد الابناء مع الدكتورة اسماء سيد
فيديو نادر جداااا عن مصر من مائة عام
امتحانات السودان من 2009 وحتي 2013 * أخبار التعليم

ما رأيك في موقعنا





أنتم الإرهاب لا الإسلام يا هولاند

السبت : 16 / يوليو / 2016 التوقيت 4:49 مساء

أنتم الإرهاب لا الإسلام يا هولاند

سيد داود المطعني

كتب :: سيد داود المطعني

اعتاد المجتمع الدولي دائما أن يلصق كل عملية إرهابية تقع علي الأراضي الأمريكية أو الأوروبية أو أي مكان في العالم بعناصر إسلامية متطرفة .

حتي وصل الحد إلي أن يتطاول الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند علي المجتمع الإسلامي بأسره واصفا إياه بالإرهابي , حيث قال في كلمة متلفزة له فجر الجمعة تعليقا علي أحداث الدعس التي وقعت في مدينة نيس الفرنسية أن فرنسا كلها تقع تحت تهديد الإرهاب الإسلامي .

وكأن المجتمع الإسلامي أصبح الشماعة التي يعلق عليها الرئيس الفرنسي عجز جهاز الاستخبارات الفرنسية عن تحديد هويات القائمين بالعمليات الإرهابية علي الأراضي الفرنسية ليتهمنا بالإرهاب دون التعرف علي ما وقفت عليه التحقيقات , لمجرد تبني داعش لتلك العملية الإرهابية , وكأن فرانسوا أولاند قد اضطلع علي شريعة الإسلام فوجدها تحرض علي الإرهاب , أو كأنه تناسي ما هي الكيانات الإرهابية التي سفكت دماء المسلمين علي مر القرون الماضية في عقر الديار الإسلامية .

كان حتما علي المسيو فرانسوا أولاند رئيس الجمهورية الفرنسية أن يراجع تاريخ بلاده الاستعمارية جيدا ليعلم أن فرنسا كانت تعتمد في سياساتها الخارجية علي ارهاب المجتمع العربي والإسلامي منذ عصر الدولة العباسية .

ألا يذكر فرانسوا أولاند تلك الحملات الصليبية التي شنتها الدول الأوروبية بمشاركة فرنسا لتدمير واحتلال العالم الإسلامي وكانت وجهتهم إلي القدس التي قتلوا مئات الآلاف من المسلمين قبل دخولها تحت شعار الصليب ونهبوا وسرقوا كل خيرات الشام وأرسلوه إلي بلادهم لينعموا بها هناك , إلي أن تولي صلاح الدين الأيوبي حكم مصر وقام بتشكيل الجيش العربي الإسلامي ليطردهم إلي أوروبا ويطهر بلاد الإسلام من شرورهم بعد أن خلفوا ورائهم بحورا من دماء الأبرياء , أليس هذا إرهابا مسيو فرانسوا أولاند .

ألم يقرأ أولاند في التاريخ أن الملك لويس التاسع ملك فرنسا قام بقيادة حملة فرنسية صليبية أخري لاحتلال مصر في أواخر عهد الملك نجم الدين أيوب واستطاع المماليك هزيمته وأسره واعتقاله حتي أمرت الملكة شجر الدر آنذاك بالافراج عنه ورحيله الي أوروبا بعد دفع الدية التي طلبت منه , أليس هذا إرهابا يا هولاند .

أو قد نسي الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند تلك الحملة الفرنسية التي قادها نابليون بونابرت قائد فرنسا آنذاك عام 1798 واحتل مصر حينها وقام بتخريبها و نهب ثوراتها ووطأت أقدامه الأزهر الشريف الذي كان نابليون حينها يعرف أنه يمثل منبرا للإسلام , وقام بقتل الآلاف من المصريين , كما أمر بإعدام قيادات شعبية رميا بالرصاص دون أدني جرم اقترفوه , فهل كانت فرنسا تعاني من إرهاب الإسلام حينها , ثم سافر إلي فرنسا بعد أن سرق هذا اللص الكثير من القطع الأثرية المصرية وهي الآن تملأ أركان متحف اللوفر في باريس , الذي يعتمد في تكويناته الأساسية علي الآثار الفرعونية المصرية المسروقة , ألا يعتبر هذا إرهابا يا أولاند ؟

ألم تقم فرنسا باحتلال تونس والجزائر والمغرب , ألم تقتل أكثر من مليون برئ عربي مثلا بدولة الجزائر في القرن الماضي , ألا يعتبر هذا إرهابا يا أولاند ؟

وكأن فرانسوا أولاند لم يكن يعلم بالعدوان الثلاثي علي مصر في عام 1956 بمشاركة القوات الإسرائيلية والانجليزية , بعد صدور قرار الرئيس جمال عبدالناصر بتأميم الشركة المصرية لقناة السويس شركة مساهمة مصرية , وقام الطيران الفرنسي بضرب مدينة بورسعيد وقتل العديد من أبنائها ورجال الشرطة القائمين علي حمايتها , فما وجه الحق الذي اخترقت به فرنسا مجالاتنا الجوية لتقصف مدننا وتقتل شبابنا لمجرد تأميمنا قناة تدخل في حيز الاقليم المصري , أليس هذا ارهابا يا أولاند.

ألا يذكر فرانسوا أولاند مشاركة فرنسا لقوات التحالف في اقتحام العراق الدولة العربية الإسلامية واحتلالها لسنوات طويلة؟ , لتقتل عشرات الآلاف من أبنائها وتسرق وقودها بالاشتراك مع قوات التحالف تحت القيادة الأمريكية بتحويل خطوط البترول العراقي إلي بلادهم دون مقابل ,كما قامت بتدمير البنية التحتية العراقية , وتدمير الجيش العراقي الذي كان يعد من أقوي جيوش منطقة الشرق الأوسط دون أدني جريمة اقترفتها العراق , مخلفة ورائها وطن جريح , يعاني من انتكاسة اقتصادية .

 ولو تتذكر فرنسا أنها حينما دخلت العراق لم تكن تعاني قبلها من أي جماعات إرهابية , ولم تظهر تلك الجماعات إلا بعد خروج قوات التحالف منها , بما يؤكد أن  قوات التحالف بمشاركة فرنسا هي من صنعت الإرهاب في العراق , والآن يا أولاند تدعي أن فرنسا تعاني من الإرهاب الإسلامي لمجرد عدة هجمات مجهولة الفاعل الفعلي لها , كأن عقيدة الإسلام هي المحرضة علي الإرهاب , رغم أن التاريخ يشهد أن السياسة الفرنسية في صميم تكوينها قائمة علي العمليات الإرهابية في المستعمرات الفرنسية قبل وبعد استقلالها ,

 الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند ... أنتم الإرهاب لا الإسلام يا أولاند .

الكلمات الدالة : أنتم الإرهاب الإسلام هولاند

اخبار متعلقة


الهلالى أثناء تكريمه للموهوبين: أنتم قادة وعلماء المستقبل

كرم اليوم الدكتور الهلالي الشربينى وزير التربية والتعليم…

الهلالى أثناء تكريمه للموهوبين: أنتم قادة وعلماء المستقبل

كرم اليوم الدكتور الهلالى الشربينى وزير التربية والتعليم…

التعليقات
عدد التعليقات (0)


مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على بوابة اخبار التعليم ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق