حملات تشهير قبل الانتخابات الاسرائيلية ضد زوجه نتنياهو

الثلاثاء : 3 - فبراير - 2015 | 7:48 مساء
حملات تشهير قبل الانتخابات الاسرائيلية ضد زوجه نتنياهو
كتب :: محرر اخبار التعليم

 رويترز - لا محادثات السلام المتوقفة مع الفلسطينيين ولا البرنامج النووي الايراني هما القضيتان الساخنتان في الانتخابات الاسرائيلية. فأحدث المشاجرات السياسية في اسرائيل تتعلق بما إذا كانت زوجة رئيس الوزراء قد احتفظت بما استردته من أموال عن الزجاجات الفارغة التي سيعاد تدويرها بعد استخدامها في المناسبات الرسمية التي تنفق عليها الدولة. وحتى بمعايير الحياة السياسة في اسرائيل المعروف عنها أنها حافلة بالعراك والمشاكسة تعتبر الحملة الانتخابية لاختيار أعضاء برلمان جديد في 17 مارس آذار حملة شرسة. ويسعى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في هذه الانتخابات للفوز بفترة رابعة. وبينما تشير استطلاعات الرأي إلى أن السباق سيكون قريبا بين حزب الليكود بزعامة نتنياهو وتحالف المعارضة الذي يمثل يسار الوسط فقد أصبح التركيز على الشخصيات والاتهامات بارتكاب مخالفات لا على جوهر السياسات. وقال المحلل السياسي هانان كريستال عبر راديو اسرائيل "هذه حرب تشهير. ولا أحد يعرف إلى أين ستؤدي كل هذه السلبية." ومن أوائل الشخصيات التي استهدفتها حملات التشهير سارة زوجة نتنياهو المتخصصة في علم النفس والتي عملت من قبل مضيفة جوية. ونادرا ما تتحدث سارة علانية لكنها كثيرا ما تكون موضع انتقاد في الصحافة بسبب غطرستها. وتمتلئ الصحف الاسرائيلية باتهامات موجهة لسارة لأنها لم ترد لخزانة الدولة ما تم استرداده من أموال عن زجاجات المشروبات المستخدمة في المقر الرسمي لرئيس الوزراء في القدس والتي يعاد تدويرها للاستفادة منها. ويقول أصحاب الاتهامات إن دافعي الضرائب دفعوا ثمن المشروبات ولذلك فمن حق الدولة أن تسترد أموال إعادة تدوير الزجاجات الفارغة.   يتبع


التعليقات

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على بوابة اخبار التعليم ، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق


مرتضى ابو عقيل - رئيس التحرير
آخر افتكاسات التعليم العالى